17.6 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

امرأة كندية تناشد وزارة الخارجية لإعادة ابنها المسجون في سوريا منذ 2017

هلا كندا – قبل أيام من الذكرى السنوية السابعة لليوم الذي أتم فيه زج جاك ليتس في السجن مع الآلاف من مقاتلي داعش المشتبه بهم، قامت والدته، سالي لين، بتسليم مجموعة صغيرة من الرسائل إلى مقر وزارة الخارجية الكندية في أوتاوا.

وكانت الرسائل موجهة إلى وزيرة الخارجية ميلاني جولي ووزير السلامة العامة دومينيك لوبلان واثنين من مسؤولي الشؤون القنصلية الآخرين، وهي تمثل أحدث محاولة لأم يائسة للضغط من أجل عودة ابنها الذي يقبع في أحد السجون في شمال شرق سوريا.

وأشارت الرسالة التي كتبتها محامية الهجرة الخاصة بها، باربرا جاكمان، التي تمثل ليتس، إلى رحلة مرتقبة من المقرر أن تعيد الأطفال الكنديين، وطلبت وضع ابنها معهم على تلك الطائرة.

ويوجد ما لا يقل عن 23 كنديًا محتجزين في المعسكرات والسجون التي تديرها القوات الكردية، بما في ذلك أربعة رجال.

وأبلغت الحكومة الفيدرالية امرأة من كيبيك وثلاث أمهات أجنبيات بأنهن غير مؤهلات للعودة إلى كندا مع أطفالهن.

وفي الأسبوع الماضي، انتشرت أنباء عن اختفاء امرأة التي تنحدر من كيبيك من المخيم تاركة أطفالها الستة وحدهم في مخيم الروج.

وفقًا لجاكمان، نظمت كندا ثماني رحلات عودة إلى الوطن، عادةً بالشراكة مع الحكومة الأمريكية، منذ عام 2020، وقد أعادت كندا النساء والأطفال المحتجزين من سوريا، ولكن لم تعيد الرجال.

وتعتقد أن مسؤولي وزارة الخارجية الكندية يخططون لإرسال طائرة لإحضار الأطفال إلى كندا.

وجاء في رسالتها: “أكتب إليكم بصفتي محامية جاك ليتس، المواطن الكندي الذي طلب مراراً وتكراراً إعادته إلى وطنه من شمال شرق سوريا، حيث تم احتجازه تعسفياً بشكل غير قانوني منذ 3 مايو 2017، وأطلب بشكل عاجل أن يتم وضع موكلي على الطائرة وإعادته إلى وطنه”.

وتقول جاكمان إن المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب قال إنه لا يوجد احتمال معقول لاتخاذ أي إجراء قضائي يسمح لـ ليتس بالطعن في احتجازه.

وتحدثت قائلة: “لا نرى أي سبب يجعلك ترفض هذا الطلب العاجل للعودة إلى الوطن، ولم يتم توجيه أي اتهامات ضده بعد 7 سنوات من النسيان القانوني، إذا كانت هناك مخاوف أمنية، فهو يرحب بمعالجتها في إجراء قضائي عادل ومفتوح وشفاف في كندا”.

وعندما سئلت عما إذا كان يتم تنظيم رحلة عودة للأطفال الكنديين، قالت وزارة الخارجية الكندية إنها لا تستطيع التعليق على حالات محددة بسبب “اعتبارات الخصوصية”.

تلخص الرسائل، من 10 صفحات، الحجج القانونية لإعادة ليتس إلى الوطن، وتدعمها الأدلة على الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان التي تم العثور عليها في بحث جديد أجرته منظمة العفو الدولية.

وتوضح أيضًا تفاصيل مناشدات لين للمسؤولين القنصليين على مر السنين وردودهم البيروقراطية الباردة عبر البريد الإلكتروني.

ومع ذلك، فإن والدته سالي لين ترفض الاستسلام، معتقدة أن هذا الإجراء الأخير سيغير بطريقة أو بأخرى عقلية الحكومة على عكس كل المحاولات الأخرى التي سبقتها.

وقالت لين: “أعتقد أن تقرير منظمة العفو الدولية يغير كل شيء، على مدى سنوات، قالت الحكومة الكندية إنها ليس لديها أدنى فكرة عن الفظائع التي تحدث، والآن هناك وثائق من منظمة حسنة السمعة”.

وتقول منظمة العفو الدولية في تقريرها الصادر في 17 أبريل إن المعتقلين “يواجهون انتهاكات ممنهجة ويموتون بأعداد كبيرة بسبب الظروف غير الإنسانية”.

وتشير تقديرات منظمة العفو الدولية إلى أن 56 ألف شخص محتجزون في نظام الاحتجاز ــ 30 ألف منهم من الأطفال ــ في أعقاب الهزيمة الإقليمية لتنظيم داعش.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

امرأة كندية تتعرض للاحتيال بـ2 مليون دولار بعد علاقة رومانسية وهمية عبر الإنترنت

هلا كندا – تعرضت امرأة في أونتاريو لعملية احتيال...

امرأة كندية تستنسخ قطها بعد عامين من موته ….بـ50 ألف دولار!

هلا كندا – قامت امرأة كندية، تدعى "كريس ستيوارت"...