11.6 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

شركة غوغل تطرد موظفا بسبب موقفه من الحرب في غزة … وتواجه انتقادات لاذعة

هلا كندا – وقَّع أكثر من 600 موظف في شركة “غوغل” على عريضة وجهت للشركة، تطالبها بسحب دعمها لمؤتمر “مايند ذا تيك” الذي أقيم في نيويورك لدعم صناعة التكنولوجيا الإسرائيلية.

ولكن شركة “غوغل”، تجاهلت عريضة الموظفين التي جمعتها حملة “لا تكنولوجيا للفصل العنصري”.

وفي يوم الفعالية، تظاهرت مجموعة ناشطين خارج قاعة الحدث بعد طردهم منها، ورفعوا لافتات تدين استخدام التكنولوجيا المطورة في التعاون مع إسرائيل، خاصة خلال الحرب وفي عمليات القصف المتعمّد للمدنيين والمعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وبرامج التجسس، ووقّع مئات التقنيين عريضة لرفضهم هذه الشراكات.

ولم يقتصر الاحتجاج على شركة “غوغل” على من هم خارج القاعة، فخلال عرض تقديمي لأحد المسؤولين التنفيذيين في فرعِ  “غوغل” في إسرائيل، وقف أحد مهندسي “غوغل كلاود” وبدأ يصرخ قائلاً: “أنا أرفض بناء تكنولوجيا تدعم الإبادة الجماعية أو المراقبة”، وبذلك انتقد الموظف على وجه التحديد مشروع “نيمبوس” وهو اتفاق بقيمة مليار ومئتي مليون دولار مع “غوغل” و”أمازون” لتزويد إسرائيل وجيشها بخدمات السحابة والحوسبة.

وواجهت شركة “غوغل” انتقادات لفصلها الموظف الذي عارض علاقات الشركة مع إسرائيل، ما أثار مخاوف بشأن حرية التعبير وتواطؤ الشركة مع ما ترتكبه إسرائيل في حق الفلسطينيين.

ومنظمة “لا تكنولوجيا للفصل العنصري”، هي منظمة مناهضة لمشروع نيمبوس، نشرت بيانًا بشأن طرد المهندس، رأت فيه أنَّ أهداف “غوغل” واضحة، فالشركة تحاول إسكات الموظفين لإخفاء إخفاقاتها الأخلاقية.

وأضافت: “بصفته مهندس برمجيات سحابية في مجال التكنولوجيا الحيوية التي تدعم مشروع نيمبوس، تحدّث من مكان يشعر فيه بقلق شخصي عميق تجاه التأثيرات المباشرة والعنيفة لعمله.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك