19.1 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

عائلة نيجيرية تواجه خطر الترحيل من كندا وتتوسل الحكومة للبقاء

هلا كندا – تناشد عائلة نيجيرية من مونتريال الحكومة الفيدرالية لإلغاء قرار ترحيلهم في 5 أبريل، مدعية أن حياتهم ستكون في خطر إذا عادوا.

ودخلت ديبورا أديجبوي وعائلتها كندا لأول مرة عبر معبر حدودي غير رسمي، طريق روكسهام، في عام 2017.

وجاءت العائلة إلى كندا لطلب اللجوء أثناء فرارهم من الاضطهاد الديني في وطنهم.

وقالت أديجبوي: “كانت حياة زوجي في خطر، كان هناك تهديد للحياة، ولهذا السبب وجدنا طريقة للهروب”.

وتقول أديجبوي إن عائلتها تلقت تهديدات بالقتل بعد أن تحول زوجها إلى المسيحية.

بدأ الزوجان العمل في نظام الصحة العامة كعاملين في الدعم الشخصي.

وصرحت بهذا الصدد: “أنا أقع في حب العمل الذي أقوم به، لدي شغف لذلك، أنا لا أفعل هذا من أجل المال فقط، أنا أفعل ذلك لأن لدي مشاعر، أريد ان أساعد الأشخاص المحتاجين”.

وتقول أديجبوي إنها تبذل كل ما في وسعها للاندماج في المجتمع، ومع ولادة طفليها الأصغر هنا، فإن كندا هي كل ما يعرفونه.

وفي يوم الجمعة، اجتمع أفراد المجتمع معًا للاحتجاج على ترحيلها أمام مكتب وزير الهجرة الكندي مارك ميلر في مونتريال.

وجاء في بيان صادر عن مكتب وزير الهجرة مارك ميلر: “بسبب تشريعات الخصوصية، لا يمكننا التعليق على الحالات الفردية، لا يتم اتخاذ قرار بإبعاد شخص ما من كندا باستخفاف، يحق لكل فرد يواجه الترحيل الحصول على الإجراءات القانونية الواجبة، ولكن بمجرد استنفاد جميع سبل الاستئناف، يتم ترحيله من كندا وفقًا للقانون الكندي”.

وتأمل أديجبوي أن تغير كندا موقفها حتى تتمكن من الاستمرار في رعاية مرضاها وبناء حياة أفضل لأطفالها.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك