13.6 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

الكنديون يلجأون إلى منصة التبرعات GoFundMe لتغطية تكاليف المعيشة!

هلا كندا – كشف تقرير جديد عن ارتفاع نسبة الكنديين الذين يضطرون إلى جمع التبرعات عبر منصة GoFundMe لتغطية تكاليف المعيشة.

وفي هذا الصدد، يقول سامي الوجيه الذي يعيش بمفرده في حي ساندي هيل في أوتاوا، ويقول إنه بدون مساعدة من عائلته، أصبح الأمر الآن بمثابة صراع من أجل تدبر أموره.

ويقول الوجيه: “في بعض الأحيان يكون الاختيار بين الطعام والإيجار والفواتير”.

ويؤكد أنه بعد نفقات المعيشة، تذهب جميع أمواله المتبقية إلى سداد ديونه، وفي ديسمبر 2023، أنشأ الوجه حملة GoFundMe يطلب فيها مبلغ 5000 دولار.

ويدفع الوجيه حاليًا ما يقل قليلاً عن 2000 دولار شهريًا للإيجار والفواتير والحد الأدنى من أقساط القروض، ويقول: “كان من الصعب بما فيه الكفاية ادخار مبلغ الإيجار مع صعوبة الحصول على عمل، ولكن هناك أيضًا الكثير من الديون التي يتعين علي سدادها، هذا هو السبب الرئيسي الذي دفعني إلى إنشاء GoFundMe”.

لم يكن الوجه هو الشخص الوحيد الذي لجأ إلى منصة التبرعات الشهيرة للحصول على المساعدة، حيث  أصدرت GoFundMe بيانات هذا الشهر تظهر زيادة هائلة في عدد الأشخاص الذين يستخدمون المنصة للمساعدة في تغطية تكاليف المعيشة.

ومنذ عام 2020، سجلت GoFundMe ارتفاعًا بنسبة 274% في الحملات الكندية التي تذكر “تكلفة المعيشة”.

وفي هذه الفترة،  تم إنشاء ما يقرب من 215000 حملة GoFundMe لدعم الكنديين الذين يعانون من النفقات المرتبطة بتكلفة المعيشة، وقد ساعد ذلك في جمع أكثر من 480 مليون دولار.

ووتم إنشاء ما يقرب من 56000 حملة GoFundMe لدعم الكنديين الذين يعانون من تكلفة الغذاء، وما يقرب من 140.000 حملة GoFundMe لدعم الكنديين في تكلفة الإيجار.

وفي أوتاوا، سجلت GoFundMe ما يقرب من 1500 حملة متعلقة بتكلفة المعيشة بين عامي 2020 و2023 والتي جمعت حوالي 8 ملايين دولار.

وتظهر بيانات GoFundMe أيضًا أنه مع أزمة الإسكان، وارتفاع أسعار الإيجارات والمنازل، وزيادة البطالة، يلجأ المزيد من أصحاب الأعمال إلى المنصة للحصول على المساعدة.

على سبيل المثال، يدير كارل شونروك مزرعة كيسمت كريك في مانيتوبا، ويقول إن شركته لم تكن قادرة على التعافي بعد الوباء بسبب ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة.

وبمساعدة موظفيه المتطوعين، أنشأ حملة GoFundMe يطلب فيها مبلغ 40 ألف دولار لمساعدة المزرعة على الوصول إلى فصل الربيع.

ويقول شونروك: “سيكون من الجميل أن نصل إلى هدفنا، لكن هذا لم يحدث بعد، ولكن حتى الآن ما زلنا هنا”.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك