15.7 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

ألبيرتا تحطم الأرقام القياسية في النمو السكاني … والضغط يتصاعد

هلا كندا – حطم النمو السكاني في ألبرتا الأرقام القياسية، لكن الضغط يتصاعد على المرافق والخدمات.

ويقدم مركز كالجاري للوافدين الجدد، وهي منظمة غير ربحية، التي تقدم الخدمات والتدريب اللغوي للمهاجرين واللاجئين في أكبر مدينة في ألبرتا، وخدمت 50 ألف عميل في العام الماضي، حيث كانت زيادة كبيرة عن العام السابق، وكذلك ارتفاعًا كبيرًا عن أوقات ما قبل الوباء.

وتقول كيلي إرنست كبيرة مسؤولي المنظمة: “هذه الأرقام أكبر بنسبة 100 في المائة عن العام السابق، وتضاعفت ثلاث مرات قبل خمس سنوات، وبالنسبة لبعض الخدمات، ارتفعت الأرقام بنسبة تزيد عن 400 في المائة على مدى عامين”.

وكان الارتفاع الكبير في الطلب على خدمات الوافدين الجدد في كالجاري هو انعكاس للنمو السكاني القياسي في ألبرتا، والذي جاء مع إيجابيات وسلبيات.

وفي عام 2023، شهدت المقاطعة ارتفاعًا في عدد سكانها بمقدار 202324 ساكنًا إلى 4.8 مليون، وفقًا لهيئة الإحصاء الكندية.

وهذه هي أكبر زيادة سنوية في تاريخ ألبرتا، أي ما يعادل انتقال 550 شخصًا إلى المقاطعة يوميًا.

وفي حين أن الجزء الأكبر من النمو جاء من الهجرة الدولية، مما يعكس الاتجاه على مستوى كندا، فقد حطمت ألبرتا أيضًا الرقم القياسي الوطني في عام 2023 للهجرة بين المقاطعات مع زيادة صافية قدرها 55107 أشخاص، وهو أعلى رقم تم تسجيله على الإطلاق من قبل أي مقاطعة.

وكان معظم هؤلاء المهاجرين بين المقاطعات من أونتاريو وبريتش كولومبيا، حيث تقدر هيئة الإحصاء الكندية أن 38,236 من سكان أونتاريو انتقلوا إلى ألبرتا العام الماضي، على سبيل المثال، مقابل 14,860 فقط من سكان ألبرتا الذين انتقلوا إلى أونتاريو.

ولقد كانت ألبرتا دائمًا مكانًا يشهد فترات من النمو السكاني الكبير، حيث اجتذب اقتصاد المقاطعة القائم على النفط والغاز موجات من الباحثين عن عمل خلال الفترات التي شهدت ارتفاع أسعار السلع الأساسية ونشاط التصحيح النفطي المزدحم.

وقال مارك بارسونز، كبير الاقتصاديين في شركة ATB Financial، إن ما يحدث الآن في ألبرتا مختلف عما كان عليه في الماضي.

وصرح قائلا: “إن اقتصاد ألبرتا قوي نسبياً، وبالتالي فإن المعدل السريع لنمو الوظائف يسهم في تدفق الأشخاص القادمين إلى المقاطعة، بلا شك”.

ويقول الخبراء إن أزمة الإسكان في كندا، والقدرة على تحمل تكاليف سوق العقارات في ألبرتا مقارنة بأماكن مثل تورنتو وفانكوفر، هي أحد الأسباب التي جعلت ألبيرتا وجهة للجميع.

وفي الواقع، كانت القدرة على تحمل تكاليف الإسكان إحدى أبرز النقاط التي عرضتها حكومة ألبرتا بحملتها الإعلانية “ألبرتا تنادي”، والتي انطلقت في ربيع عام 2023 في جنوب أونتاريو وكندا الأطلسية لجلب المزيد من اليد العاملة.

وحثت الحملة الكنديين الذين لا يستطيعون شراء منزل يعيشون فيه على التفكير في الانتقال إلى ألبرتا، التي تتمتع برواتب مرتفعة نسبيًا وانخفاض أسعار العقارات.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

عودة آلاف السكان لمنازلهم في ألبيرتا بعد تراجع حرائق الغابات

هلا كندا - حصل سكان فورت ماكموري في ألبيرتا...

إخلاء سكان مدينة في ألبيرتا بسبب حرائق الغابات

هلا كندا - أعلنت حكومة ألبيرتا تنبيها للإخلاء في...

تحذيرات من استمرار الأمطار الغزيرة جنوب ألبيرتا

هلا كندا – تشير توقعات هيئة البيئة الكندية إلى...

ألبيرتا تكشف عدد حرائق الغابات المشتعلة وتؤكد: “جميعها بسبب الناس”

هلا كندا – أكدت حكومة ألبيرتا في تحديث جديد...