21.1 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

دراسة: ارتفاع دخول الكبار في السن بسبب التسمم من الماريجوانا في أونتاريو!

هلا كندا – كشفت دراسة جديدة عن ارتفاع عدد الأشخاص الكبار في السن الذين يدخلون الطوارئ بسبب مضاعفات تدخين الماريجوانا أو تناول منتجاتها في أونتاريو.

وتشمل الدراسة آخر 8 سنوات، وتحديدا منذ تقنين الماريجوانا في المقاطعة وكندا بشكل عام.

وارتفع عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر الذين دخلوا إلى غرف الطوارئ في أونتاريو بسبب التسمم بالماريجوانا وفقًا للتقرير الذي نُشر يوم الاثنين في المجلة الطبيةJAMA Internal Medicine.

وقال الدكتور ناثان ستال، أخصائي طب الشيخوخة في مركز سيناي هيلث في تورونتو والمؤلف الرئيسي للتقرير: “هؤلاء ليس أشخاص يريدون الحصول النشوة من استهلاك الماريجوانا، ولا يشعرون بالدوار والضحك، هم أشخاص مرضى للغاية لدرجة أنهم يواجهون خطر السكتة الدماغية، والعدوى الخطيرة وغيرها من الأمراض والمضاعفات”.

وفحصت الدراسة ثلاث فترات على مدى ثماني سنوات، باستخدام البيانات الإدارية لوزارة الصحة في أونتاريو للتعرف على التحولات في زيارات الطوارئ من قبل كبار السن.

وغطت الفترة الأولى مرحلة ما قبل تقنين الماريجوانا التي امتدت من أوائل عام 2015 حتى ما قبل التشريع مباشرة في أكتوبر 2018، بينما بدأت الفترة الثانية عندما تم طرح مبيعات الماريجوانا رسميا، في حين غطت الفترة الثالثة ما يقرب من ثلاث سنوات بعد طرح الماريجوانا في السوق في يناير 2020.

وأفادت الدراسة أن معدل زيارات غرف الطوارئ قبل التقنين بين كبار السن، والذي بلغ 5.8 لكل 100 ألف، ارتفع إلى 15.4 لكل 100 ألف خلال المرحلة الأولى من التشريع.

وارتفع المعدل مرة أخرى إلى 21.1 لكل 100000 بمجرد تشريع الماريجوانا.

ويشير الباحثون إلى أن البيانات قد تقلل من حجم حالات التسمم بالحشيش لدى كبار السن، حيث أن الدراسة تتبع فقط زيارات الطوارئ ولا تأخذ في الاعتبار الأشخاص الذين طلبوا الرعاية في مكان آخر أو لم يطلبوا الرعاية على الإطلاق.

وتأتي هذه النتائج بعد أن أشارت عدة دراسات حديثة إلى ارتفاع في عدد الأطفال الذين يدخلون المستشفى بسبب التسمم العرضي بالحشيش بعد تقنينه.

وشهدت هذه الأرقام ارتفاعًا ملحوظًا بعد الموافقة على بيع الأطعمة مثل العلكة والشوكولاتة والمخبوزات المملوءة بالماريجوانا.

لم تتمكن الدراسة الأخيرة لكبار السن من تحديد عدد حالات التسمم التي كانت مقصودة مثل العلاج الذاتي أو غير مقصودة مثل الابتلاع العرضي، لكن ستال قال إنه من المحتمل أن العديد من المستخدمين لم يأخذوا في الاعتبار عوامل أخرى قبل تناول الماريجوانا.

وعلى سبيل المثال، قال إن الأشخاص الذين يستخدمون الماريجوانا مع أدوية أخرى يمكن أن يتعرضوا لآثار سلبية أو تفاعلات دوائية غير مقصودة، في حين أن التغييرات في تكوين الدهون في الجسم مع تقدم العمر يمكن أن تؤثر على مدى سرعة ترك الدواء لأجسام الأشخاص.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

تحذيرات مستمرة من الإعصار في عدة مناطق بأونتاريو

هلا كندا - لا تزال العديد من المناطق المحيطة...

بحيرات وأنهار صيد السمك مجانا في أونتاريو خلال عطلة يوم الأب

هلا كندا – أعلنت حكومة أونتاريو أنها ستتيح إمكانية...

أونتاريو تضيف المئات من الأماكن الجديدة في السجون

هلا كندا - قال المدعي العام مايكل كيرزنر، اليوم...

أطباء يحذرون من نبات يسبب الطفح الجلدي في أونتاريو

هلا كندا-  يحذر الأطباء من أحد النباتات الحارقة الذي...