22.8 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

نقص كبير من أطباء الجلد في كندا … والمرضى ينتظرون لفترات طويلة

هلا كندا – تتعامل أونتاريو مع النقص المستمر في أطباء الأمراض الجلدية، حيث يضطر المرضى للانتظار فترة طويلة من أجل الحصول على تشخيص.

وقالت الدكتورة رينيتا أهلواليا، وهي طبيبة الأمراض الجلدية الرئيسية في المركز الكندي للأمراض الجلدية في شمال يورك، إنها تتعاطف مع المرضى الذين اضطروا إلى الانتظار لعدة أشهر والسفر لعدة ساعات خارج مجتمعهم لرؤية طبيب الأمراض الجلدية.

وتحدثت بهذا الصدد: “لقد كنت طبيبة أمراض جلدية في المدينة منذ أكثر من 10 سنوات، والمشكلة تزداد سوءًا، كان لدي زملاء لديهم مرضى ينتظرون لمدة عام أو أكثر أو زملاء اضطروا إلى إغلاق قائمة الانتظار الخاصة بهم لأنهم ببساطة لا يستطيعون استيعاب المرضى المدرجين في تلك القوائم”.

وحول سبب هذا النقص، قالت أهلواليا “إن تكاليف دراسة تخصص طب الأمراض الجلدية مرتفعة للغاية، ولا يوجد ببساطة عدد كافٍ من أطباء الأمراض الجلدية في المقاطعة أو البلد”.

وتظهر البيانات السابقة لوزارة الصحة في أونتاريو أن عدد أطباء الأمراض الجلدية في المقاطعة ارتفع بنسبة 5.5 في المائة بين عامي 2018 و2021، من 238 إلى 251.

وفي عام 2021، كان هناك ما يقرب من 14 مليون ساكن في أونتاريو، ولوضع هذه الأرقام في نصابها الصحيح، كان من الممكن أن يكون هناك طبيب أمراض جلدية واحد لكل 55000 من سكان المقاطعة.

وقالت أهلواليا: “ما يصعب رؤيته حقًا هو عندما يعاني شخص ما من حالة مزمنة تزداد سوءًا ولا يتمكن من الحصول على المساعدة التي يحتاجها”.

وتدعو الدكتورة أهلواليا المقاطعة إلى بذل المزيد من الجهد حتى لا تستمر الأمراض الخطيرة في الظهور.

والمشكلة لا تقتصر على أونتاريو فقط، حيث تعتقد الدكتورة أهلواليا أن معظم أطباء الأمراض الجلدية الذين يمارسون المهنة في البلاد موجودون بالفعل في منطقة تورونتو الكبرى، كما أنها تدعو المقاطعة إلى إنشاء المزيد من الأماكن في برامج الإقامة للأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا أطباء أمراض جلدية من أجل تخفيف هذه الفجوة المتزايدة.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك