20.5 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

لقاء بين وزيرا دفاع كندا والصين لأول مرة منذ 11 عاما

هلا كندا – التقى وزيرا دفاع كندا والصين معًا للمرة الأولى منذ 11 عامًا في مؤتمر أمني دولي الأسبوع الماضي، حيث يعمل الطرفين على إعادة العلاقات تدريجيا وسط تصاعد التوتر بشأن تايوان.

والتقى بيل بلير بالأدميرال دونج جون يوم الجمعة أثناء حضوره مؤتمر شانغريلا في سنغافورة، وهو أول اجتماع بين الوزراء منذ عام 2013.

وقال بلير في بيان نشر على موقع اكس “الاتصالات بين بلدينا أمر حيوي وأرحب بالمزيد من فرص الحوار”.

وأوضح بلير إنه أعرب عن مخاوف كندا بشأن التدخل الخارجي لبكين ودعمها المالي والاقتصادي لروسيا ومناوراتها العسكرية الأخيرة في تايوان.

وقامت الصين بمحاكاة حصار للجزيرة في أواخر مايو بعد انتخاب حكومة جديدة لا تقبل موقف بكين بأن تايوان جزء من الصين.

كما أثار وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن موضوع تصرفات الصين في تايوان عندما التقى دونغ يوم الجمعة، وفقًا لمسؤولين في البنتاغون.

وكان هذا أول اجتماع شخصي على المستوى الوزاري منذ انهيار الاتصالات بين الجيشين الأمريكي والصيني في عام 2022 عندما كانت القوات الأمريكية آنذاك، لاسيما بعد أن أثارت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي غضب بكين بزيارة تايوان.

وفي السنوات الأخيرة، شاركت كندا في التدريبات التي تقودها الولايات المتحدة في مضيق تايوان والتي يقول المسؤولون الأمريكيون إنها تهدف إلى التأكيد على حرية الملاحة عبر المياه المتنازع عليها في المنطقة.

ثم في أكتوبر 2023، اتهم بلير الجيش الصيني بالسلوك غير المقبول وغير الآمن بعد أن اقتربت طائرة مقاتلة من مسافة خمسة أمتار من طائرة مراقبة كندية فوق بحر الصين الشرقي.

وتعهدت كندا بمواصلة إرسال ثلاث سفن بحرية إلى المنطقة كجزء من استراتيجيتها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، والتي ستشهد أيضًا المزيد من التعاون العسكري والتدريبات المشتركة مع حلفائها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

وقال بلير خلال تصريحاته في مؤتمر شانغريلا “إننا على استعداد للتعامل مع الصين ومع جميع شركائنا في جميع أنحاء منطقة المحيطين الهندي والهادئ لضمان منطقة مستقرة وآمنة”.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك