21.1 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

جدل كبير في كندا … الحكومة ترفض الكشف عن أسماء المتورطين في التدخل الأجنبي!

هلا كندا – رفضت الحكومة الفيدرالية الكشف عن أسماء المسؤولين الذين يُزعم مشاركتهم في التدخل الأجنبي بكندا، بعد تقرير صدر مؤخرا وأثار جدلا واسعا.

وواجهت نائبة رئيس الوزراء كريستيا فريلاند أسئلة متكررة حول النتائج التي توصلت إليها لجنة الأمن القومي والاستخبارات NSICOP، والتي تفيد بأن هناك برلمانيين وسياسيين شاركوا في تسريب أسرار كندا إلى دول أجنبية.

وعندما سُئلت يوم الثلاثاء عما إذا كان للكنديين الحق في معرفة من هم هؤلاء البرلمانيين، تهربت فريلاند من السؤال.

وقالت: “دعوني أقول هذا، نحن نأخذ التدخل الأجنبي على محمل الجد حقًا، يجب أن يكون تطبيق القانون هو الإجراء الأساسي بالنسبة لنا”.

هذا وقد تم الضغط على وزراء آخرين وهم في طريقهم إلى مجلس الوزراء صباح الثلاثاء حول سبب عدم قيام الحكومة الفيدرالية بالكشف عن الأسماء المتورطة.

وقال وزير الإسكان شون فريزر: “عادةً ما يتم تنفيذ هذه الأمور بطريقة قانونية، ويتيح الفرصة للشخص لتقديم دفاع عن نفسه”.

وأشار أيضًا إلى “اعتبارات الأمن القومي” كأسباب لعدم الكشف عن المزيد من المعلومات.

وحدد تقرير NSICOP العديد من الأنشطة التي تنطوي على مسؤولين منتخبين يتعاونون مع دول مثل الصين والهند، بما في ذلك قبول الأموال أو الخدمات من الدبلوماسيين.

وفي أحد أخطر الأمثلة على التدخل الأجنبي، زُعم أن أحد البرلمانيين مرر معلومات حكومية سرية إلى “ضابط مخابرات معروف في دولة أجنبية”.

وسئل وزير العدل عارف فيراني عما إذا كان يود معرفة هوية البرلمانيين الذين يواجهون اتهامات بالتواطؤ مع دول معادية.

ولم يجب فيراني قائلا بالفرنسية إن القضية الأكبر بالنسبة له هي معالجة التدخل الأجنبي بشكل عام.

من جهته، رفض وزير السلامة العامة دومينيك لوبلان، تقديم تفاصيل عند الضغط عليه عدة مرات حول هوية هؤلاء السياسيين وما إذا كانوا موجودين حاليًا في مجلس النواب أو مجلس الشيوخ.

وقال زعيم الحزب الوطني الديمقراطي جاغميت سينغ إنه يجب أن تكون هناك عواقب إذا كان هناك دليل مباشر على التواطؤ.

وتحدث بهذا الصدد: “لا يمكن لأي عضو في البرلمان أن يتمكن من مواصلة العمل إذا كان يساعد حكومة أخرى في التدخل في ديمقراطيتنا”.

ولم يطرح المحافظون سؤالاً واحدًا حول تقرير NSICOP خلال فترة الأسئلة يوم الثلاثاء.

وتتكون لجنة الأمن القومي والاستخبارات من نواب من جميع الأحزاب ويرأسها الليبرالي ديفيد ماكجينتي منذ إنشائها في عام 2018.

وعلى عكس دول Five Eyes، لا ترفع اللجنة تقاريرها إلى البرلمان، بل إنها ترفع تقاريرها مباشرة إلى رئيس الوزراء.

و Five Eyesهو تحالف استخباراتي يضم كندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

كندا تعلن عن فرض عقوبات جديدة على روسيا

هلا كندا - أعلنت وزيرة الخارجية، ميلاني جولي، اليوم...

كندا تعلن عن تزويد أوكرانيا بدفعة جديدة من الأسلحة والمعدات العسكرية

هلا كندا - أكد وزير الدفاع الكندي بيل بلير...

تصنيف بحيرة كندية من بين الأجمل في العالم

هلا كندا - تم تصنيف بحيرة Moraine Lake الواقعة...

الخبراء يتوقعون صيفا حارا على غير المعتاد في كندا هذا العام

هلا كندا – تشير توقعات الطقس في كندا أن...