5.8 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

تقرير: كندا تتخلف عن الدول الكبرى اقتصاديا بسبب أزمة الانتاج

هلا كندا – قالت النائبة الأولى لمحافظ بنك كندا، كارولين روجرز، أن نقص الإنتاجية تهدد كندا لمواكبة المنافسة على نظيراتها.

وتعتبر الإنتاجية الاقتصادية هي حجم الإنتاج الناتج عن السكان، وكلما زادت القيمة التي يستطيع السكان توليدها، زادت احتمالات ازدهار العائلات، فارتفاع الإنتاجية يعني نمواً أسرع، والمزيد من فرص العمل، وأجوراً أعلى، مع الحد من مخاطر التضخم.

وقالت روجرز: “لهذا السبب أريد أن أتحدث عن سجل كندا الضعيف منذ فترة طويلة فيما يتعلق بالإنتاجية وأبين لكم مدى حجم المشكلة، يمكنني أن أشبه الوضع الحالي بتلك التحذيرات التي تقول: “في حالة الطوارئ، اكسر الزجاج”، حسنًا، لقد حان الوقت لكسر الزجاج”.

وأشارت روجرز إلى سجل البلاد السيء بخصوص الإنتاجية، على الرغم من كونها أصغر مجموعة السبع مع النمو السكاني السريع، إلا أن أداء البلاد مماثل للاقتصاد الأقدم مع عدم وجود نمو.

ولم تشهد البلاد أي نمو تقريبًا في السنوات الأخيرة، حيث لا يزال نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند مستويات عام 2017.

وقالت روجرز: “في الواقع، بالنسبة للولايات المتحدة، من بين دول مجموعة السبع، نحن الآن في المرتبة الثانية بعد إيطاليا عندما يتعلق الأمر بانخفاض الإنتاجية”.

وشهدت كندا نمواً بنسبة 4.3% فقط خلال العقد الماضي بالنسبة لمعدل الإنتاجية، وفي المقابل، تقدمت الولايات المتحدة بنسبة 47.4% خلال نفس الفترة، حيث شهد الإنتاج الأمريكي معدل نمو 10 أضعاف كندا خلال نفس الفترة.

وإذا لم يكن النمو السكاني السريع في كندا كافيا لدفع الإنتاجية، كشفت روجرز عن ثلاثة مجالات لرفع معدل الإنتاجية، وهي كثافة رأس المال، وتكوين العمالة، والإنتاجية متعددة العوامل.

كثافة رأس المال: الأدوات المادية مثل الآلات والمعدات.

تكوين العمالة: ويتضمن المهارات والتدريب، وبينما ركزت كندا كثيرًا على دفع النمو في التجارة لبناء الإسكان، فقد أهملت تعزيز مجالات أخرى مثل الابتكار.

الإنتاجية متعددة العوامل: التفاعل بين الاثنين ورفع كفاءة الانتاج.

وحثت على التركيز بشكل أكبر على الصناعات التي تضيف قيمة أكبر، فضلا عن جعل العمليات الحالية أكثر كفاءة.

وأشار بنك كندا إلى الاستثمار في الآلات والمعدات، وكذلك الملكية الفكرية باعتبارها المشكلة الأساسية، وهي المشكلة التي رفضها صناع السياسات مؤخرا باعتبارها مشكلة ناتجة عن زيادة أسعار الفائدة، ولم يقتنع نائب المحافظ بهذا العذر، معتبراً أن هذه قضية تعود لسنوات طويلة.

وقالت: “كان الاستثمار الضعيف يمثل مشكلة في كندا لفترة طويلة… وكانت مستويات الاستثمار ضعيفة أيضًا في السنوات التي سبقت الوباء، عندما كانت المعدلات أقل بكثير مما هي عليه اليوم”.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

مدينة في شرق كندا تعلن حالة طوارئ بسبب انفجار محتمل!

هلا كندا - أعلنت بلدة في لابرادور، أقصى شرق...

تحذير من تفشي إنفلونزا الطيور لدى الأبقار في كندا

أوتاوا – تشجع وكالة فحص الأغذية الكندية الأطباء البيطريين...

كندا ترفع الحظر على صادرات الفراولة من مصر

هلا كندا - أعلنت كندا رفع الحظر المفروض على...

كندا تدعو إلى تهدئة الأوضاع بعد الهجوم الإسرائيلي على إيران

هلا كندا - دعت كندا جميع الأطراف إلى تهدئة...