20.1 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

تقرير: كندا أوقفت استخدام طائرات بوينج MAX-8 بعد تلقي بيانات غير متوقعة!

هلا كندا – أوقفت كندا طائرات بوينج MAX-8 عن العمل بعد أن تلقي بيانات جديدة حول الحوادث والمشاكل التي تعاني منها الطائرات.

وجاء قرار كندا بإيقاف تشغيل طائرات بوينج 737 MAX-8 في عام 2019 نتيجة للقاء أوروبي أدى إلى بيانات جديدة حول حادثين مميتين.

وكانت كندا واحدة من آخر الدول التي أوقفت تشغيل الطائرة بعد كارثة الخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس 2019، والتي أسفرت عن مقتل 157 شخصًا، من بينهم 18 كنديًا.

وجاءت هذه المأساة في أعقاب كارثة مماثلة لطائرة MAX-8 قبل خمسة أشهر قبالة سواحل إندونيسيا، مما أسفر عن مقتل 189 شخصا.

وبعد أيام من النقاش في هيئة النقل الكندية، حظرت كندا في نهاية المطاف الطائرات الأمريكية الصنع من التحليق في الأجواء الكندية في 13 مارس.

ولكن الوثائق التي تم إصدارها حديثًا والتي تم الحصول عليها من خلال قوانين الوصول إلى المعلومات تظهر أن قرار إيقاف طائرات MAX-8 جاء قبل ساعات فقط من الإعلان، كانت نتيجة ما بدا أنه اجتماع مصادفة قدمت بيانات جديدة توضح أوجه التشابه بين الحادثين.

وما يقرب من 800 صفحة من الوثائق الحكومية الداخلية – بما في ذلك رسائل البريد الإلكتروني والإحاطات والمذكرات – قادت وزير النقل آنذاك مارك جارنو إلى قراره.

وتظهر الوثائق أن العديد من الاعتبارات تم تقييمها من قبل كبار مسؤولي هيئة النقل الكندية، بما في ذلك تأثير إيقاف تشغيل الطائرة MAX-8 على شركات الطيران الكندية، وموقف نقابات الطيران، والنقص العام في الأدلة التي تربط بين الحادثين الإندونيسي والإثيوبي.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني بتاريخ 12 مارس – قبل أقل من 24 ساعة من قيام جارنو بحظر طائرات MAX-8 من المجال الجوي الكندي – قال مسؤول كبير في هيئة النقل الكندية إنه بعد الكارثة الإثيوبية، “لم يجد خبراؤنا ذوو المستوى العالمي أي سبب لمنع الأسطول من الطيران”.

وكتب آرون جيه ماكروري، الذي كان آنذاك مسؤولاً عن السلامة والأمن في هيئة النقل الكندية: “نحتاج إلى حقائق للتصرف وليس لدينا حقائق”.

ولكن الحقائق ظهرت بعد تسع ساعات من مصدر غير متوقع.

وفقًا للوثائق، كان اثنان من الموظفين في NAV Canada – وهي شركة غير ربحية تدير نظام الملاحة الجوية المدنية في كندا – يحضران مؤتمرًا في أوروبا عندما علموا أن الاتحاد الأوروبي أوقف تشغيل طائرات MAX-8، بناءً على بيانات من الولايات المتحدة، من شركة مقرها تدعى Aireon، والتي تدير نظام مراقبة عالمي لتتبع الطائرات.

وكتب ماكروري “فيما يتعلق بكيفية ومتى ولمن حصلنا على بيانات القمر الصناعي… أدرك مسؤولو Nav Canada الذين حضروا مؤتمرًا في أوروبا أن بعض البيانات التي كانت لدى Aireon يمكن أن تكون مفيدة للاستخدام”.

وقام موظفو NAV Canada بربط نائب رئيس Aireon آنذاك، سيريل كروننبرغ، بمسؤولي هيئة النقل الكندية، الذين تلقوا البيانات حوالي الساعة 6 صباحًا بالتوقيت الشرقي في 13 مارس.

وحتى تلك اللحظة، لم يعتقد المسؤولون الكنديون أن هناك أدلة تربط بين الاثنين، ولكن بعد خمس ساعات، عقد جارنو مؤتمرًا صحفيًا وأعلن أن كندا ستوقف تشغيل طائرة Boeing MAX-8 على الفور.

وفقًا للوثائق، بينما كان جارنو والمسؤولون يتخذون هذا القرار، كانت هناك 16 طائرة من طراز MAX-8 تحلق داخل أو خارج المطارات الكندية.

وشمل ذلك 13 طائرة تديرها شركة طيران كندا، التي أبلغت المسؤولين الحكوميين أنهم يفكرون “طواعية” في وقف أسطولها من طائرات بوينج قبل أن يصدر جارنو أمره.

وفي نهاية المطاف، وجد المحققون أن حادثتي تحطم الخطوط الجوية الإثيوبية وشركة ليون إير كانتا مرتبطتين.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

نقص كبير من أطباء الجلد في كندا … والمرضى ينتظرون لفترات طويلة

هلا كندا - تتعامل أونتاريو مع النقص المستمر في...

سحب آلاف الأكواب في كندا بسبب مخاطر صحية … وهذا ما يجب معرفته

هلا كندا – استدعت وزارة الصحة الكندية آلاف الأكواب...

إيلون ماسك يحذر: تطبيق واتساب يسرقكم كل ليلة!

هلا كندا - وجه الملياردير الأميركي، إيلون ماسك، انتقاداته...

رفض استئناف جندية سابق في الجيش الكندي بمحاولة قتل أبنائها الثلاثة

هلا كندا – رفضت المحكمة استئناف جندية سابقة في...