28.2 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

بعد وفاته في السجن إثر تعرضه للضرب… عائلة فقيري تطلب اعتذارا من فورد

هلا كمدا – تطالب عائلة رجل مريض عقليًا توفي في أحد سجون أونتاريو بعد تعرضه للضرب على يد الحراس من حكومة أونتاريو باعتذار علني.

وعقد أقارب سليمان فقيري مؤتمرا صحفيا في كوينز بارك صباح الخميس لتسليط الضوء على عيوب ومشاكل نظام السجون في كندا.

وقال يوسف فقيري، شقيق سليمان: “عائلتي تستحق اعتذارًا علنيًا من حاكم أونتاريو دوج فورد والحكومة عن مقتل سليمان فقيري بالضرب”.

وأضاف: “عائلتي تستحق هذا الاعتذار لأن الأمر لا يتعلق فقط بسليمان فقيري، بل يتعلق برجل يعاني من مرض عقلي يمكن أن يكون أي شخص منا، نحن نستحق هذا الاعتذار العلني ويجب أن يقدمه الحاكم وهذه الحكومة”.

وبالعودة إلى ديسمبر الماضي، قضى تحقيق أجراه الطبيب الشرعي بأن وفاة فقيري جريمة قتل، وأصدر ما مجموعه 57 توصية تركز على تقديم الرعاية الصحية – وخاصة خدمات الصحة العقلية – في السجون، وتدريب موظفي الإصلاحيات وإدارتها، وممارسات استخدام القوة.

والتوصيات الصادرة في تحقيق الطبيب الشرعي ليست ملزمة ولا يحمل اكتشاف جريمة القتل أي مسؤولية قانونية.

ولكن شقيق فقيري يقول إن المقاطعة لم تستوف أيًا من التوصيات، حيث تحدث: “تخيلوا أيها السيدات والسادة بعد كل هذا، لا يوجد أي محاسبة، تخيل لو أن ذلك حدث لفرد من عائلتك وأحبائك، ولم يتم الاعتراف بوفاته من قبل المؤسسة والحكومة المسؤولة عن وفاته، يدعي الحاكم أنه يهتم بمواطني أونتاريو العاديين، لكنه لا يفعل ذلك، كم عدد الوفيات والتحقيقات المأساوية التي نحتاجها حتى تقوم الحكومات بواجبها في حماية الأشخاص الضعفاء لدينا وتغيير النظام الإصلاحي”.

وقال المحامي العام مايكل كيرزنر إن وزارته تلقت تقرير هيئة المحلفين وتقوم بمراجعته، لكنه لم يقدم جدولا زمنيا للرد على التوصيات.

ولم يجب كيرزنر بشكل مباشر عندما سئل عما إذا كان سيعتذر لعائلة فقيري أو لماذا لم يجتمع بهم في المجلس التشريعي، حيث كانوا ينتظرونه بعد المؤتمر الصحفي، وبدلا من ذلك، قال إن أفكاره مع العائلة.

وتم القبض على فقيري، البالغ من العمر 30 عامًا، في أوائل ديسمبر 2016 بعد أن طعن أحد جيرانه بينما كان يعاني من أزمة في الصحة العقلية.

وسمع التحقيق أن فقيري، الذي كان مصابًا بالفصام، بدا مريضًا بشكل متزايد خلال فترة وجوده في السجن في ليندسي، لكنه لم يرى طبيبًا نفسيًا، ولم يتم نقله إلى المستشفى.

وتوفي في 15 ديسمبر 2016، بعد صراع عنيف مع ضباط السجون بعد شجار اندلع أثناء مرافقته من الحمام إلى زنزانته المنفصلة.

وحث محامي الطبيب الشرعي المحلفين على الحكم على وفاته بأنها جريمة قتل بينما أراد محامو النقابة أن يحكم على وفاته بأنها حادثة عرضية.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

فورد تستدعي شاحنات النقل الصغيرة في كندا بسبب خلل في الأضواء الخلفية

هلا كندا - تتجه شركة فورد لاستدعاء شاحنات النقل...

فورد يخاطب طلاب أونتاريو: “لا تستخدموا الهواتف في المدارس”

هلا كندا – قال حاكم أونتاريو، دوج فورد، إن...