20.5 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

المنظمات المسلمة في كندا تدعو الأحزاب والحكومة لعمل أكبر للقضاء على الإسلاموفوبيا

هلا كندا – طالبت الجماعات الإسلامية من الأحزاب السياسية في كندا إلى العمل بجدية أكبر للقضاء على الإسلاموفوبيا، وعدم تصوير الانتقادات الموجهة لإسرائيل على أنها معادية للسامية.

وتركزت المخاوف على إدانات المسيرات المناصرة للفلسطينيين والدعوة منذ هجوم 7 أكتوبر على إسرائيل.

وقال رئيس المجلس الوطني للمسلمين الكنديين، ستيفن براون، اليوم الخميس، إن “الرد الذي تلقته الجالية المسلمة في كندا، منذ أشهر، من قادتنا المنتخبين كان مخادعا”.

وأوضح للجنة العدل بمجلس النواب إنه من التناقض أن ينتقد السياسيون التمييز بينما يحاولون تجريم الناس لحضورهم احتجاجات سلمية مؤيدة للفلسطينيين.

وتحدث قائلاً: “أحدهما يقول إنهم يهتمون بمخاوفنا، والآخر الذي يستدير على الفور وينشر معلومات مضللة ويقوم بمحاولة متعمدة لتشويه سمعة مجتمع بأكمله باعتباره أشخاصًا مكروهين وغير متسامحين”.

وكانت شهادته جزءًا من دراسة برلمانية حول الإسلاموفوبيا في كندا، والتي أعقبت دراسة مماثلة حول معاداة السامية.

وأبلغت الشرطة عن زيادة في الجرائم التي تستهدف اليهود والمسلمين في جميع أنحاء كندا منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في أكتوبر الماضي.

ودعت مجموعة براون النواب إلى تمرير اقتراح للتنديد بالعنصرية المناهضة للفلسطينيين والحث على حماية الحريات المدنية، “بما في ذلك القدرة على انتقاد الحكومات الأجنبية”.

وقال مجلس الوكالات التي تخدم مواطني جنوب آسيا أيضًا إن السياسيين افتروا على الأشخاص الذين يعارضون الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي أعقبت هجومًا وحشيًا شنته حماس يوم 7 أكتوبر من العام الماضي.

وصرحت سامية حسن، رئيسة المنظمة ومقرها تورونتو: “لقد رأينا مجتمعات مسلمة مستهدفة بالإسلاموفوبيا لأنها تدعم الشعب الفلسطيني وحقوق الإنسان الفلسطيني، لا يمكننا الاختباء من هذه الحقيقة بعد الآن، وكان على هذه الحكومة معالجة هذا الأمر بالأمس”.

وأضافت حسن: “إذا أردنا مكافحة الإسلاموفوبيا، بكل أشكالها القبيحة، فمن الضروري أن تقوم هذه الحكومة بالتحرك أولاً”.

من جهته، قال عمران أحمد، مؤسس مركز مكافحة الكراهية الرقمية ومقره واشنطن، إن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تستحق فرض عقوبات عليها بسبب الخوارزميات التي تعمل على تضخيم الأفكار العنصرية.

وقال أحمد إن هذا من شأنه أن يتعارض مع حافز شركات وسائل التواصل الاجتماعي للترويج للمحتوى العاطفي المثير للخلاف، والذي يجذب المزيد من المشاركة.

وقال أحمد إن المنشورات التي تحض على الكراهية تعمل على تطبيع المواقف التي يمكن أن تشجع الأشخاص ذوي الميول العنيفة بالفعل، وتجعل الأقليات تشعر بأنها أكثر عرضة للخطر لأن المحتوى الذي يرونه “يجعل العالم يبدو أكثر كراهية” مما هو عليه في الواقع.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

ارسال صور معادية للإسلام لمساجد مونتريال بالبريد

هلا كندا-  أكد المجلس الوطني للمسلمين في كندا أن...

طلاب جامعة ماكجيل في كيبيك يطالبون بمكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا في الجامعة

هلا كندا – دعا طلاب جامع ماكجيل في كيبيك،...

إطلاق تطبيق في كندا للإبلاغ عن حوادث الكراهية ومحاربة الإسلاموفوبيا

هلا كندا - تم إطلاق تطبيق للهاتف المحمول IMIRT...