25.1 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

الخبراء: “قرار المحكمة بإزالة مخيم الاحتجاج المؤيد لفلسطين في جامعة تورونتو سيكون له تأثير كبير”

هلا كندا – يرى الخبراء أن قرار المحكمة بإزالة مخيم الاحتجاج المؤيد لفلسطين من وسط حرم جامعة تورونتو، سيكون له تأثير كبير على أي احتجاجات مستقبلية في الجامعة.

وتم إزالة مخيم الاحتجاج المؤيد للفلسطينيين الذي ظل قائما لأسابيع في قلب جامعة تورنتو، لكن الخبراء يقولون إن حكم المحكمة الذي أدى إلى إزالته قد يكون له آثار باقية على الاحتجاجات المستقبلية في جامعات كندا.

وفي الأسبوع الماضي، سمح أحد القضاة للشرطة باتخاذ إجراءات إذا لم يغادر المتظاهرون موقع المخيم بحلول الموعد النهائي المحدد.

وامتثل المتظاهرون لكنهم وعدوا بمواصلة الضغط على الجامعة بطرق أخرى لدفع مطالبهم، والتي تشمل الكشف عن الاستثمارات في الشركات المستفيدة من الهجوم الإسرائيلي على غزة وسحب الاستثمارات منها.

ومنذ ذلك الحين، تم تفكيك العديد من المعسكرات المماثلة في جامعات أونتاريو الأخرى، وبعضها تحت التهديد باتخاذ إجراءات قانونية.

وفي حين أن كل حالة مختلفة، يقول الخبراء إن حكم المحكمة يثير تساؤلات حول الموازنة بين حرية التعبير وحقوق الملكية في المؤسسات الأكاديمية مع احتمال أن يشكل سابقة لكيفية التعامل مع احتجاجات الحرم الجامعي المستقبلية.

وقالت إيرينا سيريك، أستاذة القانون المساعدة في جامعة وندسور والتي تجري أبحاثًا في القانون والحركات الاجتماعية: “من المفيد التفكير في سبب اعتبار الجامعات ملاكًا للأراضي الخاصة عندما يكون غرضها عامًا، إنها، على الأقل جزئيا، ممولة من القطاع العام، إنها مساحات من المفترض أن تكون مفتوحة لأفراد المجتمع، سواء بشكل مجازي أو بشكل واضح جدًا، جسديًا، لذلك أعتقد أنه كان هناك مجال لاستكشاف هذه القضية”.

ولجأت جامعة تورنتو إلى المحاكم في مايو ، بعد أن تجاهل المتظاهرون إشعار التعدي على ممتلكات الغير والموعد النهائي لإخلاء المخيم المقام في منطقة تعرف باسم “كينجز كوليدج سيركل”.

وأثارت الجامعة ثلاثة اعتراضات رئيسية في قضيتها: حيث زعمت أن المعسكر كان عنيفًا، ومرتبطًا بلغة معادية للسامية، واستولى على ممتلكات المدرسة.

وحكم قاضي محكمة العدل العليا في أونتاريو ماركوس كوهين لصالح الجامعة.

وكتب: “السوابق القضائية واضحة في أن ممارسة حرية التعبير ليست دفاعًا عن التعدي على ممتلكات الغير، لقد عانت الجامعة من ضرر لا يمكن إصلاحه بسبب استمرار المتظاهرين في الاستيلاء على الحرم الجامعي الأمامي واستبعاد الآخرين من الحرم الجامعي الأمامي”.

وقال كوهين إن الأمر لم يحرم المتظاهرين من حقهم في التظاهر، لكنه منعهم من التخييم أو إقامة المباني أو منع الوصول إلى ممتلكات الجامعة أو الاحتجاج بين الساعة 11 مساء و7 صباحا.

ووجد أن الضرر الذي لحق بالجامعة كان أكبر من الضرر الذي سيلحق بالمحتجين في حالة صدور الأمر الزجري.

وقال القاضي أيضًا أن المدرسة لم تقدم أدلة كافية لإثبات أن المخيم كان عنيفًا أو مرتبطًا بخطاب معاد للسامية، ونشأ الضرر في هذه القضية من عدم قدرة المدرسة على السيطرة على دائرة كينجز كوليدج.

وفي هذا الصدد، أوضح جيمس تورك، مدير مركز حرية التعبير في جامعة تورنتو متروبوليتان، إنه “منزعج للغاية” من الأسباب الكامنة وراء الحكم.

وقال إنه في حين أن القاضي كان على حق في معالجة نقص الأدلة وراء مزاعم معاداة السامية والعنف، فإن وصف الحكم للمخيم واحتلاله للمكان كان مثيرا للإشكالية.

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

رسميا … إخلاء مخيم الاحتجاج المؤيد لفلسطين في جامعة تورونتو قبل الموعد المحدد

هلا كندا - تم إخلاء المعسكر المؤيد للفلسطينيين في...

انطلاق حفلات التخرج في جامعة تورونتو رغم الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين

هلا كندا - قالت جامعة تورنتو إنها تأمل أن...

تعرف على أصغر طالب دولي يتخرج من جامعة تورونتو منذ 1979!

هلا كندا – أصبح الطالب الدولي دانييل هونسيوك مينينديز،...