13.6 C
Toronto
spot_img

للإستماع الى راديو هلا كندا

شارك المقال عبر

spot_img
spot_img
spot_img

إشترك في نشرتنا الإخبارية

[bsa_pro_ad_space id=1]

الأكثر زيارة هذا الأسبوع

التفاصيل كاملة لقانون حكومة كندا لمحاربة المواد الإباحية الضارة والكراهية عبر الإنترنت

هلا كندا – كشفت حكومة كندا عن مشروع قانون جديد، اليوم الإثنين، يقترح مجموعة من المتطلبات الجديدة للمنصات وإنشاء هيئة جديدة لمراقبة السلامة الرقمية، وذلك لمعالجة المحتوى الضار عبر الإنترنت

وقدم وزير العدل عارف فيراني مشروع القانون C-63الذي طال انتظاره، والذي يركز على سبع فئات من المحتوى الضار:

محتوى الاعتداء على الأطفال جنسيا

المحتوى المستخدم للتنمر على الطفل

المحتوى الذي يدفع الطفل إلى إيذاء نفسه

المحتوى الذي يحرض على التطرف العنيف أو الإرهاب

المحتوى الذي يحرض على العنف

المحتوى الذي يثير الكراهية

المحتوى الحميم الذي يتم إرساله دون موافقة، بما في ذلك Deepfakes.

ويستهدف مشروع القانون C-63 خدمات مواقع التواصل الاجتماعي وخدمات البث المباشر والمواقع الإباحية وغيرها.

والهدف من هذا التشريع، هو الحد من تعرض المستخدمين للمحتوى الضار، وجعل الخدمات عبر الإنترنت مسؤولة وشفافة بشأن كيفية تعاملها مع المواد الضارة على منصاتها.

ويقول الليبراليون إنهم سيركزون قواعدهم الجديدة على المنصات التي يستخدمها الكنديون أكثر من غيرها، وتحديدًا المواقع المؤهلة ستعتمد على ما إذا كانت تستوفي الحد الأدنى من المستخدمين الذي تنوي الحكومة تحديده في اللوائح، بمجرد إقرار مشروع القانون.

وبمرور الوقت، يمكن إضافة خدمات إضافية عبر الإنترنت إلى القائمة وتخضع لهذه القواعد الجديدة، كما تقول الحكومة، إذا بدأت تشكل ضررا على المستخدمين.

وسيتم استبعاد خدمات الرسائل الخاصة والمشفرة، في حين قال المسؤولون يوم الاثنين إن المجموعات الخاصة على منصات التواصل الاجتماعي يمكن أن تخضع للقواعد الجديدة.

ةمن بين الإجراءات الجديدة التي يسعى الليبراليون إلى تطويرها هي آلية تجبر الكيانات الكبرى عبر الإنترنت على الإزالة السريعة للمحتويات الضارة المذكورة أعلاه ضمن القانون.

وتقترح الحكومة الفيدرالية فرض “واجب حماية الأطفال” محددًا على الخدمات عبر الإنترنت كجزء من الالتزام بالقانون.

وسيُطلب من الخدمات عبر الإنترنت تقييم المخاطر التي تفرضها خدماتها والتخفيف منها والإبلاغ عنها، وتوفير أدوات لتمكين المستخدمين من الإبلاغ عن المحتوى وحظر المستخدمين، ونشر “خطط السلامة الرقمية”، ومشاركة البيانات بما في ذلك البيانات الداخلية.

أما بالنسبة للحماية الخاصة للأطفال، يريد الليبراليون أن تتبنى الخدمات عبر الإنترنت ميزات تصميم مناسبة للعمر مماثلة لتلك المعتمدة في المملكة المتحدة وأستراليا والاتحاد الأوروبي.

ومن أمثلة هذه الميزات أدوات الرقابة الأبوية، وعلامات تحذير المحتوى، وإعدادات البحث الآمن، والقواعد المتعلقة بالإعلانات المستهدفة والإعدادات الافتراضية التي يمكن للقاصرين التفاعل معها.

وفي سياق متصل، ولمعالجة شكاوى الكنديين، يقترح مشروع القانون C-63 إنشاء منظمة جديدة تضم لجنة للسلامة الرقمية مكونة من خمسة أشخاص، وأمين مظالم مستقل للسلامة الرقمية، كجزء من مكتب السلامة الرقمية.

وستكون اللجنة، التي سيتم تعيينها من قبل مجلس الوزراء، مكلفة بمهمة تطبيق القواعد الحكومية الجديدة ومحاسبة الخدمات عبر الإنترنت.

وسيكون لديها القدرة على طلب إزالة أنواع المحتوى الجنسي المعنية بالحظر في القانون، والعمل على تحسين مرونة الكنديين فيما يتعلق بالسلامة عبر الإنترنت.

علاوة على ذلك، ومن خلال التعديلات على القانون الجنائي وقانون حقوق الإنسان الكندي، يسعى الليبراليون أيضًا إلى “معالجة وإدانة” دعاية الكراهية بشكل أفضل.

على وجه التحديد، يقترح الليبراليون جريمة كراهية جديدة قائمة بذاتها تنطبق على كل جريمة في القانون الجنائي وفي أي قانون آخر صادر عن البرلمان، “السماح بعقوبات تصل إلى السجن مدى الحياة للتنديد وردع هذا السلوك البغيض باعتباره جريمة في حد ذاته، وليس كعامل مشدد للمساعدة في تحديد العقوبة المناسبة.”

ومن خلال مشروع القانون C-63، تهدف الحكومة أيضًا إلى رفع الحد الأقصى للعقوبة على جرائم الدعاية الكراهية الأربع الموجودة وإضافة تعريف “الكراهية” إلى القانون الجنائي.

من خلال التغييرات في قانون حقوق الإنسان الكندي، يقترح مشروع القانون توضيح أن نشر خطاب الكراهية عبر الإنترنت يعد تمييزًا ويهدف إلى إنشاء عملية جديدة لتقييم شكاوى خطاب الكراهية.

ويشمل ذلك تمكين المحكمة الكندية لحقوق الإنسان من الفصل في النزاعات، وإصدار أمر بإزالة خطاب الكراهية وتعويض الضحايا الذين تم تحديدهم في خطاب الكراهية بما يصل إلى 20 ألف دولار.

 

 

حمل تطبيقنا الآن

البث الإذاعي المباشر

إنضم إلينا عبر

spot_img

مقالات قد تهمك

حكومة كندا تكشف عن خطة لبناء 3.9 مليون منزل بحلول 2031… وهذه هي التفاصيل

هلا كندا - كشفت الحكومة الفيدرالية عن خطتها للإسكان...

هل ستفرض حكومة كندا المزيد من الضرائب على الشركات والأثرياء؟

هلا كندا – استبعدت وزيرة المالية كريستيا فريلاند زيادة...

حكومة كندا تخصص 500 مليون دولار لدعم الصحة العقلية للشباب

هلا كندا – أعلنت الحكومة الفيدرالية عن إنشاء صندوق...

المدافعون عن اسرائيل يطلبون من حكومة كندا وقف تمويل “الأونروا”

هلا كندا- يطالب المدافعون عن إسرائيل المحكمة الفيدرالية بإلغاء...